تربية الأطفال الصحيحة  وبناء شخصية الطفل القوية

تربية الأطفال الصحيحة وبناء شخصية الطفل القوية

0 reviews

تعد مهمه تربيه و اعداد طفل متوازن  , ناجح , سعيد , نافع لنفسه و مجتمعه تحديا كبيرا يواجه كل أسره و خاصه في ظل وجود عده مؤثرات خارجيه لا يمكن للاهل التحكم به , تؤثر بصوره او بأخري علي شخصيه و خلفيه الطفل .
أحدي اهم الجوانب التي ترغب كل أم في زرعها في طفلها سواء كان صبي او فتاه هي تربيته علي أن يكون صاحب شخصيه قياديه في مجتمعه . و ربما تكون هذه ميزه كبيره و لكنها ليس شئ أساسيا لنجاح الانسان او بروزه في الحياه . فهناك كثير من القاده الذين لم يضيفوا الكثير لانفسهم و لا لمجتمعاتهم و هناك الكثير ممن يسموا "بالتابعين" و لكنهم نجحوا في حياتهم و تميزوا و برزوا و أضافوا لانفسهم و للاخرين الكثير و الكثير . و لكن ذلك لا ينفي أهميه غرس صفات القياديه و قوه الشخصيه في نفس الطفل من الاب و الام و الاهل  . فالعمل علي اعداد جيل قائد يثق بنفسه و يتحدي العقبات التي تعترض طريق أمته هدف ضروري في تربيه النشأ القادم . و زرع تلك الصفه فيهم تكسبهم القدره علي الثبات و الصراع و امتلاك المؤهلات الضروريه للحفاظ علي هويه الأمه و رقيها بعيداً عن التبعيه و الذوبان و الانهيار .
و ليس معني القياديه هو التحكم في الاخرين و التعالي عليهم و الانانيه في ابراز الذات فقط و "البلطجه علي خلق الله" أو فرض الرأي و الفكر .  و لكن القياديه هي قبل كل شئ احترام للذات و للاخرين و ثقه بالنفس و تحمل للمسئوليه و القدره علي إداره الامور و النجاح في الحياه و التاثير الايجابي في الاخرين  .
تشكو كثير من الامهات دوما من ان اطفالهم تابعين لاصدقائهم في المدرسه او في الجامعه او حتي من الشباب التابعين لزملائهم في العمل او كأزواج في حياتهم الزوجيه .  و نجد ان هؤلاء لا يمكنهم ان يرأسوا او يقودوا اي مجموعه او افراد في عمل ما و لا يمكنهم التعبير عن انفسهم بسهوله و يعجزون عن ابراز مواهبهم كامله او أثبات ذاتهم للاخرين .  و ربما يعانون من خجل و قصور في التعبير . كما انهم لا يتمكنون من رفض سلوك ما سلبي يكون علي عكس عقيدتهم او مبادئهم او تنشئتهم .  و كثيرا ما يتأثرون بمن حولهم في كل شئ و يفعلون كما يملي عليهم الاخرون تماما و هذا بالتأكيد شئ مرفوض لاي انسان .

        تجب ان تكون فى الشخصية القياده:

- التفوق علما و تقوي و الاتصاف بالذكاء و سرعه البديهه .
- الالتزام بالمسئوليات التي علي الانسان أيا كان نوعه .
- الثقه بالنفس  .
- الطموح و الهمه العاليه و النشاط .
- ان يكون جدير بالثقه و يعتمد عليه .
- حاسم في قراراته .
- قوي الشخصيه و متكلم جيد و منطلق في التعبير .
- حكيم و عاقل .
- التواضع .
- العطاء و الالتزام المتواصل .
- التأثير الايجابي في من حوله .
- تحديد و معرفه اهدافه .
- القدره علي الاقناع و اداره مجموعه .
- ان يتصف بالنظام و الالتزام بالوقت و المرونه .
- ان يكون أمين و صادق
- ان يراعي مشاعر الاخرين و رغباتهم و لا يكون متعصبا لرأيه و رؤيته فقط .
- ان يهتم بمظهره سواء في النظافه او الملبس او المظهر العام بغير افراط و لا تفريط .

أهم خطوات بناء الشخصية هي الثقة بالنفس واحترام الذات والتربية على الرضا تؤثر بشكل كبير على حياته الاجتماعية والنفسية وعلى الصحة العقلية للطفل، كما أنه عند تربية الأطفال بشكل صحيح يساعد هذا على مستوى نجاحه في المستقبل، كما تؤثر بشكل كبير على سلوك هذا الطفل وزيادة ثقته بنفسه، لذلك سنتحدث عن هذا الموضوع بكل وضوح من خلال هذا المقال.

تنمية المهارات عند الطفل:

  • تعليم الأطفال التعاطف عن طريق تشغيل الأفلام الكرتونية المناسبة لهم.
  • رواية العديد من القصص الهادفة لهم.
  • ترك المساحة الشخصية لهم مما يجعل منهم شخص محبوب والحصول على الاحترام وحب الأشخاص.
  • يجب الجلوس مع الأطفال لمدة لا تقل عن ساعة يوميًا.
  • تدريب الأطفال على كافة المهارات الاجتماعية للطفل مثل: تعلم الانتباه للأشخاص عند التحدث إليهم وكيف ينظر إليهم عند التحدث معه.
  • يجب مشاركة الطفل الألعاب وتعليمه الألعاب اليدوية والعاب الفيديو.
  • يجب جعل الطفل يلعب مع مجموعات من الأطفال الأخرى؛ لكي يتعلم التعاون والمشاركة.
  • اختيار الألعاب المناسبة لعمر الطفل وابعاده عن التوتر.
  • تقوية علاقات الطفل الاجتماعية حيث إن الاختلاط مع الأطفال الاخرين يساعد الطفل على جعله شخص اجتماعي ومحبوب.
  • يجب تشجيع طفلك على القراءة مما يساعده على توسيع خياله وزيادة حصيلة معارفه.
  • ساعد طفلك على التعلم لأن ذلك يساعد على جعله شخص مثقف وحكيم وهذا أفضل أسلوب في بناء شخصية الطفل.
  • استخدام أسلوب الحوار الجيد فهي من أكثر الطرق الفعالة في التعامل مع الطفل.
  • إن التربية تساعد على خلق أفراد متصالحين مع أنفسهم وصالحين للمجتمع.
  • يجب توجيه الأطفال إلى أهداف واقعية بحيث تكون مناسبة وتتناسب مع كل مرحلة من مراحل النمو وتطور سلوك حياتهم.
  • سعي الإباء لغرس خصال الخير في الأطفال.
  • تنمية الشخصية لدى الطفل من الناحية النفسية والجسدية والروحية والفكرية.
  • يجب أن يكون الوالدان على دراية تامة بكافة أساليب التربية السليمة.
  • إن العوامل البيئية والاجتماعية تؤثر على بناء شخصية الطفل.
  •  
التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

101

متابعين

69

متابعهم

65

مقالات مشابة