طرق اكتشاف الابداع والمواهب عند الطفل

طرق اكتشاف الابداع والمواهب عند الطفل

0 reviews


مقدمة:-

يعتبر الإبداع هو أعدل العطاءات قسمة بين الناس ،فالبشر يولدون وهم موهوبون بقدرات عقلية مميزة، وبإمكانيات تواصل بغير نهايه، وبمواهب مختلفه، وبخيال خصب، وهذه القدرات، والمواهب وهذه الإمكانيات تظل مدفونه داخل النفس، وهي تحتاج من  يخرجها من حيز المدفون إلى حيز التحقق الخلاق في الواقع.

وهذا التحقق الخلاق متوقف بإهتمام تعليمي متميز، يتخطى حدود الحفظ والتلقين ، إلى حدود الفهم والتخطيط وإنتاج المعرفة والإبداع، ووجود بيئة ثقافية تحفز على الإبداع، وإمكانيات اقتصادية مستعده للإبداع، ومساعدة على إخراج الطاقات المدفونه،ووجود مجتمع يشجع الناس على الإبداع ويقيم ثقلا للموهبة والقدرات والإمكانيات.

ولعل الشيء المشترك في الإنسان يكون في الإبداع، فالإبداع فينا، نحن، ، والتغيير ليس في جوهر الإبداع، ولكن يكون في درجته، التي لا تحدث إلا من خلال الإيمان بأن الإنسان إمكانياتة متاحه تنطوي على تواجد إنساني يتجلى في غنى نفسي وعقلي مملوء بالإمكانيات والقدرات، وأن العقل البشري واحد،وكذلك حضارة الإنسان واحدة، بدليل أن ثقافته متعددة.

والعقل له القدره على الرحيل والهدوء حيث تكون البيئة جاهزه للإبداع ومحفزة له كذلك.

ويتصف المبدعون بصفات عقلية وانفعالية، واضحه  ومن أهمها الميول إلى المخاطرة واقتحام  ما هو مجهول وتحملهم التناقضات ، والثقة في أنفسهم وذلك وفق قدراتهم، وتقديرهم لذاتهم وتقبلهم لها بفاعلية واتزان.

وقد حظي الاعتقاد بأن المبدع شخص ملهم، يتمتع بعاطفة شديده وبإحساس مرهف، وذو بصيرة قويه ، وإدراك نافذ ، وقدرات  غير محدودة على الإطلاق ، وأن الإبداع إلهام يأتي فجأة يسقط على المبدع.

الثقافه والابداع:-

وتشمل الثقافة سواء في الأصول العربية ،وفي اللغات الأخرى ، مجموعة من القيم، يكون معظمها في الإيمان، والطهارة، ، والفطنة ، والإتقان، وبدون تلك القيم لا يستطيع الإنسان أن يفلح في الزراعة أو العبادة بأماكنها.وشعائرها .

ومن هذه المشتقات اللغوية، تكون الثقافة عند المستوي العالي من تكوين الإنسان، من حيث هي صقل للعقل ومهذبه للسلوك  وتؤدي الى تنمية الاخلاق ،.

وتكون شغلها الشاغل إعداد وتهذيب للروح والعقل معا.

ثقافة الطفل:-

الطفل هو  في حالة كيان من النمو المتواصل، وأن وجوده منفتح غير منغلق، ولذلك فإن الطفل الصغير يتميز بالتلقائية، والرغبة في اقتحام ما هو مجهول، فهو يتعلم من البيئة المحيطة به، وإذا سنحت له الظروف، فنجده يقدر أن يستثمر طاقاته في سن مبكرة.

 ونحن نقول ماذا عن أطفالنا ونحن نعيش ما يمكن بجيل الشاشات الصغيرة، المملوء بالصور المرئية والذي يشاهد آلاف من  الساعات من البرامج التليفزيونية.

لقد أضحى (التليفزيون) عباره بيئة تربوية للطفل، ومن ثم يصبح على الإعلام أن يكون في خدمة القضايا التعلميميه  وتكنولوجيا المعلومات وحرية التعبير.

أكتساف مواهب الطفل:-

*- الإهتمام  بالأنشطة الابتكارية وكذلك التجريبية. 

*- التأكيد على تنمية المهارات  والبحث والتعليم.

*- الاهتمام بقدرات الطفل  والعمل على تنميتها.

*-تعليم الأطفال لخبرات حية و متجددة.

*- المرونة في تنظيم ألانشطة والخبرات للطفل .

*- تشجيع الطفل على اكتشافه للمعرفة، وتعريفه وإعادة معرفته بالمشكلات بدلا من تقديم حلول جاهزة للمشكلات.

*- تعليم الطفل اكتساب المرونة وعدم التعصب في التعامل مع افكاره..

*- تعليم الطفل التسامح ، وتدريبه على تقديم حلول مبدعه للمشكلات، وعلى التحمل والإحساس بالمخاطرة الإبداعية.

*- تعليم الطفل التركيز على العمل أكثر من تركيزهم على المكافآت .

صفات معلم ينمي الابداع عند الطفل:-

  • لابد أن يكون له مخزون من  المعرفه المتنوع  والذي يمتد ليشمل موضوعات مختلفه في المجالات العلمية والفكرية والمتنوعة.
  • أن يتمتع المعلم  بمعرفة  متعدده بمجال أو أكثر من مجالات المعرفة.
  • أن يكون للمعلم مقدرة على التعرف على المشكلات وحلولها.
  • أن يكون للمعلم خيال واسع ، والقدرة على إثارة خيال التلاميذ.
  • أن يكون للمعلم المهارة لتكوين علاقات إبداعية والوان جديدة من التفكير الإبداعي.
  • أن يتمتع  المعلم بالقدرة على تيسير المعرفة  وسرعة وتوصيلها.
  • أن يكون المعلم مبدعا، محبا للتدريس، عاشقا له.

ومثل ذلك المعلم يمكنه يرفع  روح الفريق بين تلاميذه، ويكون  له القدره  على دفعهم إلى التعمق في المشكلات مهتما بطموحاتهم ، مشجعا لهم على مزيد من التساؤلات، مفعما تلاميذه بطاقة نفسية عاليه  تمكنهم من تحمل مصاعب الحياة.

 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

20

متابعين

68

متابعهم

155

مقالات مشابة