ما أنواع البشر ومواجهة  الحياه👇

ما أنواع البشر ومواجهة الحياه👇

0 المراجعات

أنواع البشر
إنّ حكمة الله في خلقهِ للبشر بهذهِ الدرجة من التنوع والاختلاف بسبب العوامل الوراثيّة التي تجعل كل إنسان يرث صفات معينة وبدرجات معينة تختلفُ عن إنسان آخر ربما شقيقهُ والتي تجعل كل إنسان أيضًا يتعرّضُ لظروف بيئيّة شديدة التباين والاختلاف مع ظروف بيئيّة ينشأ فيها إنسان آخر.. والظروف البيئية تشتمل أيضًا على الثقافة السائدة ونوع الحضارة والتي تُملي أساليب معينة في التربيّة والتنشئة. 

إنّ كل إنسان هو محصلة إرثهِ الخاص من جينات الوراثة مضروبًا فيهِ أو مضافًا إليهِ أو متفاعلًا مع ظروفهِ البيئيّة التي تربى فيها. 

إلّا أن الخالق عزّ وجل جعل شكلًا عامًا للإنسان، جعل حدودًا وترك مساحة حرّة، جعل إطارًا وترك فراغًا داخله، وهذهِ المساحة وذلك الفراغ يملؤه الإنسان بمعرفتهِ أي بإرادتهِ ووعيهِ ولهذا يُحاسب عليه، إنّه الجزء المُخيّر والذي يخضع لاختيارات الإنسان. 

والبشر يتفاعلون ويتواجهون على مستويين: 

المستوى الأول: تُمليه الطبيعة البشريّة والثابتة لدى كل إنسان من ميول وأهواء وغرائز ورغبات وطموحات واحتياجات وفق برنامج نفسي اجتماعي بيولوجي ويتحكّم في كل البشر سواء. 
والمستوى الثاني: تمليه إرادة الإنسان ومنشؤه تلك المساحة الحرة التي يحدّد فيها الإنسان اختياراته وأسلوبه ومفاهيمه بوعي كامل وحرية مطلقة ورؤيّة خاصة وميول يُمكن التحكّم فيها وتوجيهها. 
على المستوى الأول فالناس سواسيّة تصلح لهم القوانين العامة والنظريات العلميّة. أمّا على المستوى الثاني فالناس مختلفون ومتنوعون ولا يصلح معهم لمواجهتهم والتفاعل معهم إلّا الخبرات الشخصيّة لكل إنسان في كل موقف، وهذا يتطلب من الإنسان رد فعل مختلفًا وملائمًا مع كل موقف في كل مرة. 


الحياة وما فيه فطنة الوجدان:
إنّ مواجهة الحياة هي مواجهة الناس، ومواجهة الناس تحتاج إلى فطنة.. والفطنة شيئ أعلى من الذكاء.. الفطنة رؤيّة كليّة شاملة.. والفطنة ليست نشاطًا ذهنيًا فحسب ولكنّها أيضًا نشاط وجداني. أي ما يُسمى بذكاء العاطفة أو ذكاء الوجدان.. فأنتَ لا تتعامل مع الناس بالحسابات الذهنيّة البحتة، بل تتعامل معهم بقلبك وإحساسك ومشاعرك. تتعامل معهم بوجدانك. ونجاحك في التعامل مع الناس يتوقف على مدى ذكائك الوجداني أو بتعبير أدق فطنة وجدانك. 

فهناك وجدان غبي ووجدان فطن، وجدان بليد وخامل، ووجدان نشط ومتحرك، وجدان مُنطفئ، ووجدان يشعُ بالدفء والحب، وجدان سطحي ووجدان ناضج، والوجدان هو الذي يُعطي القيمة الإنسانيّة الحقيقيّة للإنسان، والوجدان هو وسيلتك للوصول إلى الناس والتأثير عليهم، لا تفاعل إنساني إلّا من خلال نشاط وجداني، الوجدان هو الذي يحب ويكره ويغضب ويسخط ويتألّم ويفرح ويحزن ويتحمّس ويفتر، ويستحسن ويشمئز، ويفخر ويشعر بالخزى والعار ويخاف ويتشجّع.. كل تلك النشاطات وجدانيّة يتحقّق من خلالها اتصال ما بالبشر في محيطك. 

إذن النضوج الوجداني يُمكن حصره في خمس نقاط: 

وعي وجداني ذاتي دقيق وموضوعي. 
ضبط النفس. 
ضمير إيجابي. 
بصيرة صائبة. 
واقعيّة ذاتيّة للإنجاز.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

102

متابعين

74

متابعهم

69

مقالات مشابة