الاعضاء الVIP
أكثر الأعضاء تحقيق للأرباح هذا الاسبوع
Ahmed Adel Founder المستخدم أخفى الأرباح
Sidaty المستخدم أخفى الأرباح
Ahmed حقق

$1.10

هذا الإسبوع
تقني بلس - Teqany Plus Articles admin حقق

$1.03

هذا الإسبوع
YoussefMagdy المستخدم أخفى الأرباح
shehab حقق

$0.50

هذا الإسبوع
أهم المعلومات حقق

$0.44

هذا الإسبوع
Ahmed Adel حقق

$0.43

هذا الإسبوع
مصطفي منصور المستخدم أخفى الأرباح
ali46 حقق

$0.31

هذا الإسبوع
* الوظائف الفطرية المتداخلة للمرأة العاملة *

* الوظائف الفطرية المتداخلة للمرأة العاملة *

 

بســـم الله الرحمـــن الرحيـــم

 

***  الوظائف الفطرية المتداخلة للمرأة العاملة  ***

 

بحسب الإحصائيات الرسمية .. حوالى 23% من الأسر فى بلدنا ، تعولها نساء  ( يادى المصيبة السودة ) .. 

إما مطلقات أو أرامل .. وقد تكون المرأة على ذمة رجل ، ولكنه إما مريض أو ليس له تأمين أو معاش ،

وإما أصحاء .. كالتيوس أو مجرد ذكور ثيران ، يتهربون من مسئولية إعالة الأسرة .. للتفرغ للتحشيش بكامل طاقتهم ..

ومثل هؤلاء النساء .. هن فى أشد الحاجة للعمل ، رغم ما يمثله ذلك من أعباء جسدية ونفسية ، إضافة لرعاية الأسرة المطحونة ..

ولا يسعنى هنا ((( حرصاً منى على حيائكم ))) إدراج ما يضطررن لأدائه كرهاً .

 

ربة المنزل التى تحب ما تفعله .. وتتفنن فى الطهى والحياكة والتطريز وتجميل بيتها ، ومساعدة أولادها فى دروسهم ،

وتخفيف الهموم عن زوجها ، وتقضى أوقات فراغها فى الزيارات العائلية أو القراءة أو استخدام الكمبيوتر و الإنترنت ،

لتجلس مع زوجها وأولادها يومياً .. تلخص لهم أحدث ما قرأته فى الجرائد والكتب ومواقع الإنترنت ..

 

( لم أذكر هنا التليفزيون .. فهناك علاقة عكسية بين عدد ساعات مشاهدته وبين مستوى الذكاء )

إمرأة كهذه .. هل يمكن أن تشعر بالملل !!؟ أو بأنها بلا قيمة لأسرتها !!؟ أو أنها لا تحقق ذاتها !!؟

 

 * دور المــرأة فـى المجــتمع*

* الـدور الفطـرى والطبيعـى للأنثـى *

يدعون المرأة للخروج للعمل ؛ ليكون لها دور فى المجتمع ..

فهل يعنى هذا أن ربة البيت ليس لها دور فى المجتمع .. كزوجة وأم فقط !!؟

 

ربـة البيت تقـوم بثـلاث وظـائفَ .. فـى آن واحـد ..

** الأولى : وظـيفة مديــرةِ المــنزل .. 

   هى مهنة معروفة .. وتدر الكثير من النقود .. وإن كان عمل المرأة فى بيتها شرفاً وكرامة ، تقوم به عن حب لأسرتها ، 

   بينما عملها فى أى بيت آخر مقابل النقود ، فيه بعض المذلة والامتهان .

 

** الثانية : وظـيفة المربيـــــة .. 

   هى أيضاً مهنة معروفة .. وتدر الكثير من النقود ( إذا لم تكن مربية فى مدرسة أو حضانة ) ..

   مع ملاحظة أن تربية المرأة لأولادها ، هي أهم وأسمى واجباتها فى الحياة ، وأقيم هدية تقدمها لمجتمعها ،

   ولو فشلت فى هذه الوظيفة ،    فلا معنى لأى نجاح آخر تقوم به ،

   خاصة أن انهيار العَلاقة بينها وبين أولادها أو انحرافهم سيصيبها بتعاسة لا تنتهى ولن تنساها .

 

** الثالثة : وظـيفة الخليــــلة .. 

   والعالم كله – من حولنا –  ملئ فعلا ً بمن يحترفن هذه الوظيفة ، مقابل أكوام مكومة من النقود النجثة ،

   وإن كانت هذه المهنة خارج بيت الزوجية .. تسمى دعارة .. ، أما فى بيت الزوجية .. فهى رحمة ومودة وحب ،

   وهى تتفق مع الأديان والقوانين والأعراف والفطرة السوية للنفس البشرية ، فهى من أسمى أدوار المرأة فى الحياة ،

   حيث لا شئ يعدل أن تكون حصن وسكن ودفء زوجها ، تشاركه مصيره وتصون بيته وتكتم سره وتخفف همه وتبدى له النصيحة و ... إلخ .

 

يجب هنا ملاحظة .. أن هذه الوظائف يمكن تأديتها كلها معاً بأعلى كفاءة ..

نظراً لأنها وظائف متداخلة متضافرة متجانسة متلاحمة ، تستطيع تأديتها كلها فى حيز واحد :

هــــو .. البيـــــت..

فمن المستحيل أن تجمع امرأة ، بجانب هذه الوظائف الثلاث ، وظيفة رابعة..

لتضـع علـى عاتقها أعباء أخرى ، وهى :

        *  اقتطاع ثلث يومها – أو أكثر – بعيداً عن بيتها وأسرتها .

*  تضطر للإنتقال إلى مكان أخر ، لترهق نفسها فى المواصلات - يومياً - للوصول إلى عملها .. ثم العودة منه.

* الإلتزام والدقة والكفاءة وبذل أقصى مجهود - إن كان عمل تخصصى أو حتى عمل احترافى - فهو مقابل أجر مادى ..

   يعنى : لا مجال فيه للعواطف أو التساهل .

ما عدا طبعاً .. القطاع العام .. وما أدراك ما القطاع العام ..

اللى خرب بيت المال فى بلدنا !! .. حدث ولا حرج !!

*  تكون مسئولة أمام رؤساء آخرين ، وتحتك بعينات مجهولة من الزملاء والجمهور ، لا تستطيع أن تفرض عليهم أسلوبها الذى تفضله ،

أو حتى الذى ترضاه ، ولا تتوقع منهم أن يتفهموا شخصيتها أو طريقتها فى الحياة

( فالعلاقة هنا مادية بحتة ) ، ولابد أنها ستدخل مع بعض هذه العينات البشرية المتباينة فى صدامات يومية أو شبه يومية ..

فليس أقل من الضغينة .

       *  ستفقد سلامها النفسى وهدوءها وحياءها ووقارَها .. بل و –  تدريجــــياً – ستفقدها أنوثتها .. 

(( ولا بد وحتماً .. أن هذا سيكون على حساب واحدة أو أكثر من وظائفها الثلاث الرئيسية فى المنزل ))

فهل تستحق حفنة حقيرة من النقود .. كل هذه المخاطرة !!؟

أم أن هذه البهدلة وقلة القيمة .. هى ما يسمونها ..

( تحقــــــيق ذات المـــــــرأة )

يا للعـــجب العـــجاب !!!؟

 

وإن شاء الله ..

للحديث بقية .. إن كان فى العمر بقية .

التعليقات (0)
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقالات مشابة
...إخلاء مسئولية: جميع المقالات والأخبار المنشورة في الموقع مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة كل المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.