الترغيب في النكاح والتحذير من السفاح

الترغيب في النكاح والتحذير من السفاح

0 المراجعات

لقد خلق الله الإنسان وكرمه وانعم عليه بنعمه التي لا تحصي ولا تعد ومن هذه النعم أن خلق له من نفسه زوجا يسكن إليها ويطمئن بها ويأنس بالحديث عن.

وجاءت تعاليم الإسلام تحض علي النكاح ،وترغب فيه فاحتفلت آيات القرآن وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم بالتوجيهات التي تبين مقدار هذه النعم العظمي.

فمن القرآن:

١_قوله تعالي:(يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء)

٢_وقوله تعالي: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون)

٣_وقوله تعالي : (هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها)

٤_ وقال تعالى:(والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة)

وحض القرآن علي النكاح وأمر به.

١_قال تعالي : ( فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع)

وجاءت السنة النبوية المطهرة تأمر بالنكاح وتحض عليه:

١_قال صلي الله عليه وسلم ((يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءةفليتزوح فإنه أغض للبصر ،وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم ،فإنه له وجاء ))

وقد اختلف العلماء في معني الباءة علي قولين:

الاول ويعني الجماع

والثاني ويعني به مؤن وتكاليف الحياة الزوجية 

وهذا النداء للشباب يدل على أهمية التبكير إلي النكاح كما قيل قديما:

العجلة في خمسة أشياء محمودة:,

في الكريمة إذا خطبها الكفء،وفي الميت حتي يخرجه ،وفي الضيف إذا نزل حتي يقدم إليه الطعام

٢_وقال صلي الله عليه وسلم (( الدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة))

٣_وقال صلى الله عليه وسلم (( ثلاثة حق علي الله عونهم المجاهد في سبيل الله ،والمكاتب الذي يريد الأداء ،والناكح الذي يريد العفاف))

٤_وقال صلي الله عليه وسلم ((النكاح سنتي ،فمن أحب فطرتي فليستن بسنتي))

٥_ويبين النبي صلى الله عليه وسلم أن النكاح من سنن المرسلين فقال صلى الله عليه وسلم ((أربع من سنن المرسلين الحياء والتعطر والسواك والنكاح))

بل إن النبي صلى الله عليه وسلم لما أمر بالنكاح نهي عن الانقطاع عن الزواج وحذر من يفكر فى هذا بأنه مخالفة لسننه وسنن النبيين من قبله.

١_فلما جاء رهط إلي بيوت النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادته فلما أخبروا بها كأنهم تقالوها وقالوا أين نحن من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ،قال أحدهم: أما انا فإني أصلى الليل ابدا ،وقال الآخر أنا أصوم الدهر ولا افطر وقال الثالث وأنا أعتزل النساء فلا اتزوج أبدا

فخرج عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا:

((أنتم الذين قلتم كذا وكذا ؟أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له ،لكني أصوم وأفطر ،وأصلي وأرقد ،وأتزوج النساء ،فمن رغب عن سنتي فليس مني))

٢_ولما أراد سيدنا عثمان بن مظعون أن يتبتل اي ينقطع عن الزواج نهاه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك.وقال ((ولو أجاز له لاختصينا))

ولقد فهم صحابة النبي صلى الله عليه وسلم هذه التوجيهات الربانية فجاءت أقوالهم تحض علي النكاح وتأمر به.

قال عبد الله بن مسعود لو لم يبق من أجلي إلا عشرة أيام وأعلم أني أموت في آخرها يوما ولي فيهن طول النكاح لتزوجت مخافة الفتنة.

وقال سيدنا عبد الله بن عباس رضي الله عنهما لسعيد بن جبير تزوج فإن خير هذه الأمة أكثرها نساء 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

articles

7

متابعين

3

متابعهم

1

مقالات مشابة