نصائح لتكون المحاور القوي وأنواع المحاورين كيف سأكون محاور قوي

نصائح لتكون المحاور القوي وأنواع المحاورين كيف سأكون محاور قوي

0 المراجعات

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

 نبدأ وميضا جديدا لتكون سعيدا

 هذا المقال هو تفريغ نصي فيديو نشره محمد غنيم على صفحته على اليوتيوب أنا أقوم بتفريغ نصي الفيديوهات المفيدة المنشورة على اليوتيوب وتحويلها إلى مقالات نصيه لنشر الفائدة بين الناس  .

هل شعرت يوما بانك خجول يوما كان لديك راي ولكنك  خجلت أوقفته من قوله في تلك اللحظة التزمت الصمت   وبعد انتهاء الجلسة كان البيت لو أنك قلت وعبرت عن رأيك كنت ستبدو أفضل نعم هذا الأمر يحدث مع الأسف

 هذا الأمر يسمى بضعفي الحوار وهو أمر حساس جدا في الشخصية لذلك يجب عليك تطوير باستمرار وقبل أن أوضح وجهة نظري في الموضوع أنصحك بقراءة كتاب كيف تحاور للدكتور طارق حبيب استمع لهذا الموقف وأخبرني

 كيف سوف تتصرف

 لم حلل ردات الفعل الغربية حدث يوما أنك كنت تتسوق مع صديقك ثم شعرت بالجوع ودخلت مطعم بتآكل أنت وصديقك رسالة لصديقك الجرسون لو سمحت هل لديك الوجبة الفلانية تنظر الجرسون إلى صديقك في غضب وقال القائمة أم أمك  انظر بنفسك ثم سادت لحظة من الصمت ثم نظر صديقك إلى عينيك وكأنه يقول تصرف أنت معه السؤال كيف ستتصرف أنت في ذلك الموقف

 أقول له أنت شخص غير محترم أين المدير إذا كان هذا موقفك فأنت شخص لا تملك  فن الحوار ربما تكون تمتلك فن القتال لذلك تعلم معي القاعدة  الأولى في فن الحوار وهي مبدأ السالب والموجب يعني إذا كان الشخص أمامك سالبا كن أنت موجب أو هكذا فل جرسون الآن هو سالب لذلك أن تكن موجبات قل له مثلا يا أخي لماذا أنت عصبي هون على نفسك نحن بدر وتعبك هنا تلقائيا هو بعد سماعه لإجابتك سيصبح موجبا أو إيجابيا يقول لك مثلا يا أخي العيال مغلبني الراتب لا يكفي  سيكلمك عن مشاكله وسيحاول تبرير غضبه باية  اعتذار يعني هو الآن أصبح موجبا حينها يكون سالبا إذا أردت وخذ حقك مثلا تقول يا أخي أسلوبك غير محترم نحن لم نرغب باستدعاء المدير بأننا لا نريد إلحاقه الضرر بك ولكن هذه ليست أخلاق هذه وظيفتك في الأساس حينها سيتقبل الأمر منك وستكون ملكه الحوار بذكاء وأخذت حقك في نفس الوقت وطبعا إذا أردت أن لا توبخه في الأمور ولك القاعدة الأولى السالب والموجب  يحفظها وقاعدة السالب والموجب تنطبق على كل شيء مثلا إذا تكلم الشخص المخاطب اسكت موجب سالب وإذا سكت أتكلم سالب موجب وهي كذا

  كيف تصبح محاورا جيدا 

نحن على مستوى الشباب أو في جلساتنا يوجد أربعة أنواع من المحاورين وانت عليك أنت اختار أنت أي واحد منهم

 المحاور القوي

تجده هو يسيطر على الحوار بأكمله ويتحكم به ولا يفتح أي موضوع إذا تكلم أو بموافقته وهو أكثر شخص يتكلم وعلى الأغلب هو من يطلق نكات ويسخر أحيانا من الحاضرين ولكن رؤية صائب ولديه كمية من المعلومات وفكر

 المحاور المتوسط

 هو من يعاقب على المحاور  القوى يضحك على نكتة من مبدأ عليهم وعليهم   معاهم معاهم

 المحاور ضعيف

 هو الذي يستمع فقط ثوره الكلام المحاور القوي وتارة لضحكات المحاور المتوسط وهو على الأغلب من يسخر منه ونضحك على وربما يكون لديه معلومات ولكن يخجل أن يشاركها

 المحاور المتغير

 هو الذي يمتلك صفات المحاورين الثلاث ولكنه متى شاءت يصبح المحاور  الذي يريد وهذه أقوى شخصية وهو على الأغلب شخص هادئ  يكتب لنا بتعليق من المحاورين أنت ولكن بغض النظر عن السخرية والاستهزاء هذا حرام ولكن هذا حال الشباب في هذه الأيام إلا من رحم ربي فإذا كنت محاور قوي سيكون أجوبتك كالتالي

 امشي اطلع بره  انت نكتتك سخيفة

 لا أمزح  المحاور القوي   لا يشترط به أن يكون شيخ يقرأ ولكن هذا الكركتر المعروف الفكرة الآن كيف أصبح محاوره قوية أو محاورا متغيرا الخطوات كالآتي:

 طبعا الأمر وليس ماريا إنك لمن طبق هذه الخطوات محاور قويا الأمر يحتاج إلى تطوير وتدريب لذلك نصحت لكم أن تقرأوا كيف تحاور ولكن ابدأ من هذه الخطوات

 فكر ورتب ماذا ستقول خلال الحديث وكرره في عقلك بحيث عندما تقوله يشعر الطرف الآخر أنه بديهي  منك

 النقطة الثانية

 عندما تبدأ بالكلام اذكر الاسم المخاطب مثلا يا أحمد يا دكتور أسامة  الذي أحببته قوله هو هذا الأمر يعطي انطباع الثقة بالنفس ويخفف من توترك بعد ذلك قل ما عندك بهدوء دون توتر مهما كانت مكانة المخاطب ومركزه الاجتماعي تذكر كلنا بشر ولا شيء استدعى التوتر هذه هي الخطوات البسيطة والسهلة ويوجد أيضا بعض الأمور التي قد تساعد وتعزز من ثقتك في نفسك مثل المظهر اللائق ومظهرك جباب وطيب الرائحة هذا الأمر أيضا يعزز الثقة بالنفس ملخص بقالة

 القاعدة الأولى السالب والموجب أي لا تغضب

 المظهر اللائق

 ثم خطوات الحوار الذي ذكرناه قبل قليل إذا طبقت هذه النقاط تصبح محاورا قويا بإذن الله في النهاية اطلع على فنون الحوار بقراءة السيرة النبوية والقرآن الكريم وهمام الأب الحوارات وأعجبتني مقولة ذات مرة جاء فيها

 لا يكفي أن يعرف المرء ماذا  يجب أن يقال ولكن عليه أن يقوله كما ينبغي

 أجيب عن هذا السؤال في تعليق

 لو أن الجرسون كما كنت إيجابيا معه كان سلبيا تصرف في ذلك الموقع اكتب لنا تعليقا بيدعمني بنشر إن شاء الله واشترك على صفحتي ليصلك كل جديد ومفيد هذا المقال رقم 52 شكرا على دعمك وإلى اللقاء في مقال آخر والسلام لكل من طبق وفهم  الكلام 


 

 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

162

متابعين

34

متابعهم

13

مقالات مشابة