"أديداس" تعتذر من الشعب المغربي بعد جدل قميص "الزليج " لمنتخب الجزائر

"أديداس" تعتذر من الشعب المغربي بعد جدل قميص "الزليج " لمنتخب الجزائر

0 المراجعات

أعلنت شركة أديداس للملابس الرياضية أنها توصلت إلى "حل إيجابي"مع وزارة الثقافة المغربية ، على خلفية الإنذار الأخير للشركة ودعوتها لسحب القمصان الجديدة للمنتخب الوطني الجزائري التي تضمنت نقوش"زيليج مغربي".

وقالت الشركة الألمانية في بيان نشر على موقعها الإلكتروني يوم الجمعة إنه"بعد مناقشات بناءة بين أديداس ووزارة الثقافة المغربية ، يمكننا تأكيد حل إيجابي للإصدار الأخير من قمصان كرة القدم".

وأضافت الشركة: "التصميم مستوحى في الواقع من نمط الفسيفساء زليج ولم يكن مقصودًا في أي وقت الإساءة إلى أي شخص" ، معربة عن" الاحترام العميق لشعب المغرب وحرفييه" ، و"تأسف للجدل المحيط بهذه القضية".

"لم تحدد أديداس طبيعة الحل المعلن ، أو ما إذا كان يتجاوز إعلان احترام الشعب والحرفيين في المغرب والندم على الجدل المثار.

وأكدت الشركة أنها "تعترض على أي عمل يؤثر على السلامة الثقافية وتاريخ الشعوب والأمم في جميع أنحاء العالم".

الزليج عبارة عن زخرفة فسيفساء تم تزيين الجدران والمساحات الأرضية بها في المنازل والقصور القديمة.

أثار إعلان" أديداس " عن تصميمها الجديد لقمصان المنتخب الوطني الجزائري جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي بين المغاربة والجزائريين حول أصل هذه الفسيفساء.

دعت وزارة الثقافة المغربية الشركة الألمانية إلى سحب الملابس الرياضية الجديدة ، مدعية أن تصميمها مستوحى من وجه النقش الزليج المغربي ، الذي يعتبر "سرقة ثقافية" ، إنذارا لمديره العام كاسبر رورستاد.

بعد الإعلان عن الشركة الألمانية الجديدة ، قال محامي وزارة الثقافة ، مراد العجوطي ، إن "هذه القضية أظهرت لنا بشكل ملموس أهمية حماية الثروات الثقافية المغربية ، التي تشهد على عظمة حضارة تتعمق في التاريخ".

وفي تصريح صحفي ، أشار المحامي المغربي إلى ما اعتبره "الدور المحوري الذي يلعبه المغرب في المنطقة كبلد رائد في الدفاع عن التراث الثقافي غير المادي للبشرية في مواجهة محاولات الاستيلاء والاستحواذ الثقافي".

يشار إلى أن صفحة شركة أديداس على تويتر ، في تغريدة تضمنت صورة لنيوجيرسي المنتخب الجزائري لكرة القدم ، أشارت إلى أن تصميمها مستوحى من الأنماط الموجودة في "قصر المشهور في تلمسان".

هذا القصر في الجزائر ، وفقا لأخصائيين مغاربة ، تم ترميمه بأيدي مغربية ، خلال فترة الرئيس الجزائري الراحل عبد العزيز بوتفليقة.

بعد طرح الموضوع في نهاية الشهر الماضي ، علق المتخصص الجزائري في التاريخ ، محمد يحيى ، على التحرك المغربي بأن ثقافات الدول المغاربية "تتداخل بطريقة يصعب التمييز بين تراث هذا البلد أو ذاك".

وأوضح في تصريح لـ " الحرة "أن الفسيفساء المميزة للعمارة المغاربية" لا تقتصر على أي بلد " ، مشيرا إلى أن جميع دول شمال إفريقيا لديها مبان بها فسيفساء متشابهة للغاية.

 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

articles

9

متابعين

0

متابعهم

1

مقالات مشابة