الشارع والتربية اللامدرسية

الشارع والتربية اللامدرسية

2 التقيمات

الشارع والتربية اللامدرسية هما مصطلحان يشيران إلى طرق غير تقليدية لتعليم الأطفال وتنمية مهاراتهم ومعارفهم خارج بيئة الصف الدراسي التقليدية.

الشارع:

 يشير إلى البيئة الخارجية للمنزل والمدرسة، وهو المكان الذي يتعرض فيه الأطفال لتجارب وتفاعلات مختلفة خارج إطار الدروس الرسمية. يمكن أن يكون الشارع مصدرًا غنيًا بالتجارب والمعارف والمهارات التي لا تتوفر في الفصول الدراسية.

التربية اللامدرسية

هي نهج للتعليم يعتمد على تعلم الأطفال خارج المؤسسات التعليمية التقليدية. يتمحور هذا النهج حول الاعتماد على الخبرات اليومية والموارد المحيطة بالطفل لتنمية مهاراته ومعارفه. يتمثل فكر التعلم اللامدرسي في الاعتقاد بأن الأطفال قادرون على تعلم الكثير من خلال الخبرات العملية والتفاعل مع العالم من حولهم بدون الحاجة إلى بيئة دراسية تقليدية.

يمكن أن يكون الشارع بمثابة فضاء مفتوح للتعلم اللامدرسي، حيث يمكن للأطفال التفاعل مع المجتمع والبيئة واكتساب المهارات والمعارف من خلال الخبرات اليومية. يعتمد نجاح هذا النهج على دعم الأهل والمجتمع المحيط بالطفل، وتوفير فرص تعليمية غير رسمية تثري تجربته التعليمية وتطوير مهاراته الحياتية.

التحديات

هناك عدة تحديات قد تواجه التربية اللامدرسية في الشارع، منها:

قلة الموارد التعليمية

قد تفتقر بعض المجتمعات إلى الموارد التعليمية اللازمة لدعم التربية اللامدرسية في الشارع، مثل الكتب والمواد التعليمية الإضافية والأدوات التعليمية.

تحديات الأمان والأمان الشخصي:

 قد يواجه الأطفال الذين يتلقون التربية اللامدرسية في الشارع تحديات أمانية، مثل التعرض للمخاطر المحتملة في البيئة العامة أو التعرض للعنف أو التحرش.

التحديات الاجتماعية والنفسية

قد يواجه الأطفال الذين يتلقون التربية اللامدرسية في الشارع تحديات اجتماعية ونفسية، مثل الشعور بالعزلة أو صعوبة التفاعل الاجتماعي مع الأقران.

تحديات القانون والتشريعات:

 قد تواجه الأسر التي تختار التربية اللامدرسية في الشارع تحديات قانونية، حيث قد تكون هناك متطلبات قانونية تتعلق بالتعليم والتعلم في بعض الدول.

قلة الدعم الاجتماعي:

 قد يكون هناك قلة في الدعم الاجتماعي والمؤسسات التي تدعم الأسر المختارة للتربية اللامدرسية في الشارع، مما قد يجعل الأسر تواجه صعوبة في توفير الدعم والموارد اللازمة لتحقيق التعلم الفعّال.

تعتبر معالجة هذه التحديات مهمة لضمان فعالية وسلامة التربية اللامدرسية في الشارع وتحقيق أهدافها التعليمية والتنموية.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة
Al-Fattany Beauty Channel Pro
حقق

$10.33

هذا الإسبوع

المقالات

2475

متابعين

572

متابعهم

6682

مقالات مشابة