لماذا نحب القهوة ؟!

لماذا نحب القهوة ؟!

0 المراجعات

لماذا نحب القهوة ؟!

مسحوق يحضر بطرق مختلفة و مذاقات متنوعة يسحر كل من ذاقه و يجره إلى الإدمان رغما عنه , و مخطأ كل من ظن أن شاربي القهوة يأبهون بأضرارها أو حتى منافعها فهم يهيمون عشقا في رائحتها و أنواعها وكافة مذاقتها.

مجرد رشفة صغيرة كفيلة بإنعاش كل الحواس في جسدك فيسري عشقها ويتغلغل في شرايينك ويجري مجرى الدم فيك.

فنجان يليه الآخر كفيل أن يتمكن الكافيين منك فتصبح مدمنا عليه ،هذا العنصر الذي يمنحك التركيز والطاقة على مدار اليوم.

وفي ليالي يناير الباردة والملابس الثقيلة و الأنفاس اللاهثة يأتي فنجان القهوة في موعده ساخنا ليحتضن هذا السكون في داخلك وينشر الدفء في جنبات روحك , فيسكن هذا البرد الذي تتوارى منه داخل معطفك ، دفء لا تمنحه لك ألف مدفئة مشتعلة معا .

و إن هاجمك الضيق والحزن على حين غفلة كانت القهوة لك خير صديق يبث السعادة إليك .

فبالرغم من مرارتها إلا أنك تجد لذة الحياة في مذاقها فتظل هي أجمل بداية ليومك .

وهي رفيقة إنجازاتك ونجاحاتك و خطوتك الأولى دائما في تحقيق أهدافك وطموحاتك في الحياة

و طالما تفوقت القهوة على البشر في تحسين المزاج و ادخال السعادة إلا أنها تضفي على المشاعر رونقا حين ترتشفها في صحبة من تحب

فالقهوة ليست مجرد حبوب تطحن وتغلى لتُشرب , فهي لا تمنح امتيازاتها لمن يحكم عليها من مذاقها المر لأول وهلة ، فهي رفيق وأنيس و سلوى في أوقات الوحدة وسعادة في مقتبل الصباح و أرق ختام في المساء .

إن الغرق في قاع فنجان القهوة هو بمثابة نجاة من عثرات الأيام والحياة فهو طوق نجاتك في كل حين. تخيل فنجان واحد قد يكون طوق نجاتك الوحيد

و إن أردت يوما أن يقع أحدهم في حبك اصنع له فنجان قهوة , فالقهوة في الحب واجبة وكأنها الشاهد الأعظم على هذه العلاقة ، فلا يمكن تولد قصة حب بدون فنجان القهوة.

لذلك كانت القهوة تستحق منا كل الحب والوفاء لأنها دائما تفتح لنا نوافذ الأمل وتمنحنا فرصة أخرى .

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

5

متابعين

3

متابعهم

1

مقالات مشابة