مقالة عن عالم المستقبليات  والمفكر المغربي المهدي المنجرة.

مقالة عن عالم المستقبليات والمفكر المغربي المهدي المنجرة.

0 reviews

المهدي المنجرة رحمة الله عليه هو اقتصادي مغربي من ابرز العلماء والكتاب العرب خلال القرن العشرين ,لكن ما ميزه عن غيره كونه من علماء الدراسات المستقبليات. حيث تنبأ بمجموعة من الاحداث السياسية والاقتصادية قبل حدوثها, تقلد مجموعة من المناصب المهمة فقد كان مستشارا وعضوا في العديد من المنظمات والأكاديميات  الدولية .كما كان له الفصل الكبر في تأسيس اول اكاديمية لعلم المستقبليات , وتراس الاتحاد العالم لدراسات المستقبلية(1977_1981)  وهو عضو في اكاديمية المملكة المغربية والأكاديمية الافريقية للعلوم .وغيرها من المناصب ووصع مخططات التعليم لعدد كبير من الدول الاوربية  كما حصل على مجموعة من الجوائز وطنية كانت  او دولية . 

كان فكره يتمحور حول تحرر دول الجنوب من هيمنة دول الشمال, وكل اشكال الاستعمار ودلك من خلال محاربة الامية, وكان كذلك من مناهضي الحركة الصهيونية والتطبيع العربي مع الكيان الصهيوني .ودلك ما اسماه "بالعولمة الجشعة" وله مجموعة من المؤلفات القيمة سوف نتطرق لها بالتفصيل فيما بعد. 

     أولا: نبذة عن حياة المهدي المنجرة .

         1_نشأته .

ولد المهدي المنجرة في العاصمة المغربية الرباط في 13مارس 1933, والده محمد المنجرة كان مهتما بعلم المستقبليات وأول من أسس نادي الطيران في المغرب والعالم العربي ككل سنة 1924. وهو ما يفسر تشبع الابن بهذا الفكر (المستقبليات) وتأثره الكبير به مند نعومة أصابعه, وهو ما خلق له مشاكل في ما بعد. بعد التحاقه بالمدرسة ابان الاستعمار الفرنسي للمغرب  حيث كان مند صغره مناصها لكل اشكال الاستعمار وسياسته لطمس الهوية المغربية مما اثر سلبا على مساره الدراسي.

وبعد حصوله على شهادة البكالوريا ارسله والده الى أمريكا لمتابعة الدراسة في عام 1948, حيث التحق بمؤسسة "بانتي", ثم التحق بجامعة كورنل وتخصص في البيولوجيا والكيمياء. غير ان ميولاته السياسية والاجتماعية دفعته إلى المزاوجة بين دراسته العلمية من جهة,والعلوم الاجتماعية والسياسية من جهة ثانية, وفتحت اقامته بأمريكا عينيه على العمل الوطني والقومي. ومن هذا المنطلق كان انشغاله بـمكتب الجزائر والمغرب بالأمم المتحدة, كما تحمل رئاسة رابطة الطلاب العرب. 

في سنة 1954 غادر أمريكا متجها إلى إنجلترا لمتابعة دراسته العليا بـجامعة لندن الاقتصادية والعلوم السياسية، حيث قدم أطروحته لنيل شهادة الدكتوراه حول موضوع "الجامعة العربية". وفي سنة 1957 عاد إلى المغرب ليعمل أستاذا بكلية الحقوق فتولى في هذه الفترة إدارة مؤسسة الاذاعة المغربية, في سنة 1962 عينه "روني ماهو" المدير العام لليونسكو آنداك المدير العام لديوانه.وسنة 1970عمل بكلية العلوم الاقتصادية بلندن أستاذا محاضرا وباحثا في الدراسات الدولية.

و خلال سنتي 1975 و 1976 تولى مهمة المستشار الخاص للمدير العام لليونسكو. وفي تلك الأثناء تأسس"الاتحاد العالمي للدراسات المستقبلية" الذي انتخبه رئيسا له إلى سنة 1981. 

     2_وفاته 

في 13 يونيو 2013 استيقظ المغاربة على واقع خبر محزن الا وهو وفات المسم قيد حياته المهدي المندرة عن سن يناهز81عام بعد صريع شديد مع المرض.

    ثانيا: أفكار ومؤلفات المهدي المنجرة.

     1_مؤلفات المهدي 

  تتمحور معظم كتاباته حول القضايا الاجتماعية والسياسية والفكرية,  لكنه اهتم بشكل كبير بالتنمية والعولمة والحقوق والاستراتيجيات وثنائية التطور والتخلف, ومن اهم اعماله ندكر :

نظام الأمم المتحدة : تحليل. 1973

من المهد إلى اللحد. طبعة 1, القاهرة، 1981, ط 3 النجاح الجديدة الدار البيضاء، 2003.

الحرب الحضارية الأولى. منشورات العيون، الرباط، 1991, طبعة. 7, النجاح الجديدة

القدس العربي، رمز وذاكرة، طبعة 1. مطبعة وليلي، مراكش، 1996, ط 3 النجاح الجديدة، الرباط 2002.

حوار التواصل، منشورات شراع، طنجة؛ 1996, طبعة 10، مطبعة النجاح الجديدة - الدار البيضاء. 2004.

مسار الكفر، حوارات مع حسن نجمي ومحمد بهجاجي، منشورات وليلي، مراكش،1997. طبعة 4, مطبعة النجاح الجديدة - الدار البيضاء. 2003.

عولمة العولمة. منشورات الزمان 1999.

انتفاضات في زمن الذمقراطية. منشورات البوكيلي، القنيطرة 2002

الإهانة في عهد الميغاإمبريالية.2004. طبعة 2, 2005 مطبعة النجاح الجديدة - الدار البيضاء.

قيمة القيم.، طبعة 1, 2007, طبعة 2 سنة 2007, مطبعة النجاح الجديدة - الدار البيضاء.

    2_من اشهر مقولاته  

ادا اردت ان تهدم مجتما اهدم التعليم وادا اردت ان تهدم التعليم اهدم المعلم.

لا توجد أي دولة انطلقت في المجال التكنولوجي الا واعتمدت على اللغة الام.

ادا اردت ان تجد الخلل انظر من يشجع البشاعة.

لا اعتبر ان هناك بلد عربي واحدا محرر الدول العربية ما زالت مستعمرة. 

الى اين يتجه الاعلام الى ما تقوده الإرادة السياسية.

ختما عزيز القارء فكل ما قمت بكتابته هو شيء بسيز عن افكار المفكر الكبير المهدي المنجرة ,لكن للأسف الشديد الامة المغربة بالخصوص والعربة عموما لم تستفد ولم تقم بتوظيف فكره  ورايته المستقبليةمن اجل تحقيق الإقلاع التنموي في شتا المجالات  السياسية الفنية التكنولوجية ,فكما قال الإصلاح شبيه بعملية جراحية كلما تأخرنا في اجرائها الا وقلت فرص نجاحها.

شكرا لكل من قام بالاطلاع على هدا المقال واتمنا متابعة كل ما سوف أقوم بنشره في ما بعد للاستفادة اكثر .والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

3

متابعين

36

متابعهم

30

مقالات مشابة