مقاله عن مراحل تحلل جثه الأنسان

مقاله عن مراحل تحلل جثه الأنسان

0 reviews

- بعد مضي 24-36 ساعة علي الوفاة تظهر بقع خضراء

فيجدار البطن، مقابل الأعور، أو حول السرة . كما یظهر

كثیرمن الأوعیة الدمویة المتشعبة في جلد البطن

والصدر، وتسیلمقلة العین، وتتعتم القرنیة.



- بعد یومین إلى خمسة أیام یظهر الزبد المدمى من الفم

والأنف، وینتفخالبطن والصفن، وینتشر اللون الأخضر

في كل جلد البطنوالصدر . وتظهر النفطات الغازیة، تحت

الجلد. وینتفخالوجه والجسم كله بالغازات المتجمعة تحت

الجلد، وتبرزالعینان، واللسان، وتختفي ملامح الوجه ،

وتنبعث من الجثةرائحة كریهة، من الغازات المتصاعدة



-بعد خمسة أیام إلى عشرة تسیل مقلة العین ، ویتساقط

الجلد الأخضرالهش ، كما تتساقط الأظافر ، والشعر،

وتظهر الیرقاتالدودیة المتعددة ، وبخاصة حول الفم

والأنف، وأعضاءالتناسل، ثم بعد ذلك تنحل الأنسجة،

وتسیل في الترابتدریجیاً، حتى تبقى العظام وحدها، بعد

حوالي ستة أشهرإلى سنة.



والهیكل العظمي یتلاشى بدوره، ویعود إلى مكوناته الأساسیة ،

مع مرور الزمن،إلا جزء اً صغیراً منه، اسمه عجب الذنب ذكره

لنا رسولالله – صلى الله علیه وسلم – في أكثر من حدیث شریف

قبلاكثر من أربعة عشر قرناً من الزمان ، حیث قال : "إن في

الإنسانعظماً لا تأكله الأرض أبد اً، منه یُرَكب الخلق یوم القیامة .

قالواأي عظم هو یا رسول الله؟ قال عجب الذنب "....

وقد حاولالعلماءشرقاً وغرباً صهر هذا الجزء ، من عظم الإنسان،

أوإذابته بالأحماض القویة، أو تكسیره، فلم یستطیعوا..



وصدق رسول الله صلى الله علیه وسلم – فهو كما وصفه ربه: 



" وَمَا یَنطِقُ عَن الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلا وَحْيٌ یُوحَى "



بعد الوفاة مباشرة یبدأ التفسخ البسیط، فتظهر رائحة خفیفة، لا

یدركها الإنسانولكنها جاذبة للحشرات ...وخاصة إناث الذباب ..

فتسرعلتضع بیوضها الصغیرة ، دون أن یراها الإنسان في الفتحات

الطبیعیة،التي یمكن أن تصل إلیها كالمنخرین والفم وزاویة العین

وطیاتالجلد في الرقبة ، وأحیاناً المناطق التناسلیة ... تضع آلاف

البیوضالصغیرة، ثم لا تلبث أن تفقس ....وتظهر یرقات صغیرة

عدیدةبیضاء، لا یتعدى طول الواحدة ملیمتر اً واحداً، ثم تتغذى على

خلایاالجثة لتصبح حشرات بالغة، طول الواحدة سنتمتر اً واحداً،

ثمتضع بیوضاً جدیدة



وهكذا ...، أجیال عدیدة من الیرقات والدیدان، بحیث أنك في

لحظة ما، لا ترىإلا كومةً من الدیدان تُغطي الجثة، وتتراكم فوقها،

بلفوق بعضها، لتتلاشى هي والمیكروبات، التي فسخت الجثة من

داخلها.

والغریبأن هذه الیرقات والمیكروبات ، التي كانت بالملیارات

علىالجثة وبداخلها، تتلاشى وتختفي كلیاً بعد تحلل الجثةوتفسخها.

لأنهایأكل بعضها بعضاً، ومن یبقى أخیراً منها یموت من قلة الطعام ،

فیتحللبفعل أنزیمات خاصة ، موجودة داخل خلایاها.



فسبحانمن خلقها وهداها لوظیفتها، وسبحان من قهر الكبیر



والصغیر من مخلوقاته بالموت والفناء..



هذه هي القاعدة الخالدة ، والسنة الربانیة في هذه الحیاة التي

تحكم جمیع المخلوقات، وخاصة أكرمها وهم البشر، فكل إنسان

مهما كانت حیاته منعمة، ومهما قدمت له من عیش رغید، وفرص

الراحة والصحة والعنایة، إلا أن الموت آتیه لا محالة



" كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَیْنَا تُرْجَعونَ"



كتاباً مؤجلا ،ً حتى یستوفي كلٌ حصته، وما قسمه الله له في هذه

الحیاة.فمهما كانت منزلته في الدنیا ، فقیراً أو غنیاً ، صغیراً أو كبیراً

أمیراً أو حقیراً، أبیض أو أسود، ذكراً أو أنثى، فنهایته إلى الحفرة

الصغیرة… إلىهذا القبر … لیدخل في مرحلة حیاتیة جدیدة ، هي

حیاةالبرزخ، فیكون فیها تبعاً لعمله في الدنیا، إما في روضة من

ریاضالجنة، أو في حفرة من حفر النار..



وقد تعارفالناس على تسمیة القبر ببیت الدود ، وهي تسمیة

قدیمةوصحیحة، قدیمة لأن الناس في السابق ، لم یكونوا یعرفون

المیكروباتالمجهریة، لأنها لم تكن قد اكتشفت بعد . بل كانوا

یذكرونما كانوا یرونه رأي العین، وهي الدیدان والیرقات الصغیرة

سالفةالذكر، وهي تنمو وتتكاثر وتنهش جسد المیت ، حتى یتلاشى

فيقبره.



بقي ان نقول ان الموضوع.... منقول للعبره والعظة

وارجو ان تكونوا قد استفدتم ..واعرف ان الموضوع مخيف ..ولكنه مفيد جدا .



تحياتيللجميع،،،

 

 

 

للهم ارحمنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوميقوم الحساب

 

 

اللهم اني عبدكاللهم انن عبدك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك اسالكبكل اسم هو لك سميت به نفسك او انزلته في كتابك

او علمته احدامن خلقك او استاثرت به في علم الغيب عندك ان تجعل القران العظيمربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي

 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

10

متابعين

7

متابعهم

1

مقالات مشابة