الاعضاء الVIP
أكثر الأعضاء تحقيق للأرباح هذا الاسبوع
Ahmed Adel Founder المستخدم أخفى الأرباح
Sidaty المستخدم أخفى الأرباح
Ahmed حقق

$1.10

هذا الإسبوع
تقني بلس - Teqany Plus Articles admin حقق

$1.03

هذا الإسبوع
YoussefMagdy المستخدم أخفى الأرباح
shehab حقق

$0.50

هذا الإسبوع
أهم المعلومات حقق

$0.44

هذا الإسبوع
Ahmed Adel حقق

$0.43

هذا الإسبوع
مصطفي منصور المستخدم أخفى الأرباح
ali46 حقق

$0.31

هذا الإسبوع
غرائب الاتيكيت ولماذا يختلف الاتيكيت بين شعوب العالم ؟؟!

غرائب الاتيكيت ولماذا يختلف الاتيكيت بين شعوب العالم ؟؟!

 

الاتيكيت ٠٠٠٠ هى كلمة فرنسية etiquette  وتعنى البطاقة الصغيرة وهى البطاقات التي كانت يكتب عليها التعليمات الخاصة بما سيجرى في الحفلات الرسمية 

وتوزع على المشتركين فيها ليعرف كل منهم كيف يتصرف ومتى؟

وهناك قواعد السلوك المهذب او الاتيكيت ولكنه يختلف فى بعض الاحيان من بلد الى بلد فمثلا الضيف في الاسكيمو لا بد ان يمص شفتيه بعد الاكل بصوت مسموع ليؤكد للناس الذين قاموا

بدعوته للغذاء أنه قد استمتع بالطعام وهذا أشبه بكلمة سفرة دائمه مع ان البعض قد يرى ان مص الشفتين بعد الطعام سلوك غير مهذب 

وأيضا اعتدنا على أن نصافح بعضنا البعض ولكن اعتاد الرجل الصيني ان يصافح نفسه احتراما لضيفه فهو يعبر عن سعادته ويهني نفسه انه التقى بهذا الضيف العزيز ٠

إنها أشبه بعبارة احنا طردنا البواب ولو كنا نعرف ان سيادتك ها تزورونا كنا فرشنا الأرض رمل وارز تحت قدميك ٠

ونرى أن الرجل الأفريقي يحيى ضيفه العزيز بقوله : كيف حال عرقك ؟  وطبعا نحن نرى أن السؤال مقرف ويدل على قلة الذوق 

وهم يرونه قمة الامتنان والاحترام  وسؤالا وجيها عن الصحة الغالية فنجد ان الرجل في غانا يجعل ثوبه ينسدل فوق أحد كتفيه وهو يحيى الآخرين ٠

وبطريقة أخرى يقلده في ذلك المواطن الأوروبي حين يرفع قبعته تحية الاخرين٠

وعندنا  عندما تنتهى زيارة الضيف ويهم  بتوديعنا نقول له مع الف سلامه ويارب تتكرر الزيارة ٠

أما سكان غينيا الجديدة فيودعون اصدقائهم بتلطيخ وجوههم بالطين والبكاء وكأنهم يودعون ميتا ٠

وهناك قبائل أفريقية تبصق على الأرض للتعبير عن اعجابها والرجل في هذا القبيلة يبصق على الطفل اعجابا به عندما يراه

لأول مرة أنه بهذه الطريقة يباركه كما يبصق في يده قبل أن لمس سلاح جديدا٠

وفى الهند ( التبت ) يخرج الرجل لسانه لضيوفه وهو يودعهم انه يريد ان يؤكد لهم انه استمتع بأحاديثهم ومشتاق لزيارة أخر 

وطبعا لو فعل مواطن  عربي ذلك فإنه يكون على يقين أن الضيف لن يعود مره ثانيه بعد هذه الإهانة .

فهناك حكاية أخرى تقول  …. 

أن لويس الثالث عشر ملك فرنسا ذهب لزيارة الكاردينال ريشيليو وهو مريض وطبعا قواعد الاتيكيت في عصره 

كانت تمنع الكاردينال من ان يظل راقدا في فراشه والملك جالس بجانبه او واقف والكاردينال كان في مرض الموت ولا يمكنه الجلوس او الوقوف اجلالا للملك 

ولم يجد الملك اللهامه الا ان ينام على فراش بجانب الكاردينال اثناء الزيارة احتراما للإتكيت الملكي ٠


 

التعليقات (0)
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقالات مشابة
...إخلاء مسئولية: جميع المقالات والأخبار المنشورة في الموقع مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة كل المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.